ف2

 

ميكانيزم الموقف الانفعالي

 

   لقد تركز الاهتمام في دراسة الانفعال على وصف الحالة النفسية والفسيولوجية للفرد الذي تنتابه حالة الانفعال وسلوكه في هذا الموقف ، ولكن دراسة الانفعال تتطلب تناول حالة الانفعال المتكامل لهذه الظاهرة والذي تتحدد على نحو الخطوات التالية :

1-    الإحساس :

       ويقصد به استقبال المثيرات الخارجية أو الداخلية ، بمعنى أن يرى اللاعب خصمه قبل المباراة أو يسمع عن مستواه من المدرب أو يشاهده في مباريات اشترك فيها ، وغير ذلك من المثيرات الخارجية ، أو قد يفكر اللاعب في النتائج التي قد تترتب على فوزه أو هزيمته ، أو طريقة أدائه في المباراة القادمة أو في حالته التدريبية ، وغيرها من المثيرات الداخلية .

2-    التقدير أو الإدراك :

    ويعنى ذلك الحكم على المثير بوصفه طيبا أو ضارا ، كأن يقدر اللاعب بأن الخصم يتمتع بنمط بدني ومهارات حركية تفوق نمطه ومهاراته ، أو أن الخصم لا يتمتع بالقدرات التي تؤهله للفوز عليه .

3-    الانفعال :

  حالة وجدانية شعورية ايجابية أو سلبية تتوقف شدتها ونوعها تبعا للحكم على قوة ونوع المثير ، فإذا أدرك اللاعب استحالة الفوز على الخصم فى مباراة هامة ينتابه انفعال سلبي (حالة خوف أو غضب) تتناسب شدتها مع درجة اهتمامه بنتيجة المباراة والعكس صحيح .

4-    التغير :

      مجموعة من التغيرات الفسيولوجية والحركات البدنية التى تتباين من انفعال إلى آخر ، وهذه التغيرات تبدو واضحة على الفرد المنفعل تعبر عن نوع ودرجة الحالة الانفعالية وفى نفس الوقت تساعده على التهيؤ لإصدار السلوك الذي يزيل عنه الحالة أو يخفف من حدتها .

5-    السلوك :

      هو مجموعة الأفعال المناسبة لنوع وشدة الانفعال والتي من شأنها إزالة الحالة الانفعالية أو التخفيف من حدتها ، وفى نفس الوقت ينظر إلى هذه الأفعال على أنها هادفة إلى التكيف مع الموقف الانفعالي أو الحالة الانفعالية .